إرشادات عامة

نصائح وإرشادات لأولياء الأمور

دخول رياض الأطفال قبل الالتحاق بالمدرسة مرحلة انتقالية مهمة للغاية في حياة كل طفل وكل أسرة على حد سواء.. فهي أول خطوة كبيرة في رحلة انتقال الصغير من مرحلة المهد إلى مرحلة الطفولة.

وتحرص كل أم على أن تمر هذه المرحلة من حياة طفلها بسلام لتحقيق أكبر قدر ممكن من الفائدة والمصلحة له وعلى

إزاحة شبح القلق الثقيل الذي يجثم على صدر الصغير مع بداية تلك الفترة الفاصلة في حياته.

وفي محاولة من البروفيسور جوشوا أسبارو أستاذ علم النفس في كلية طب هارفارد – المؤلف المشارك لكتاب “نقاط التماس بين ثلاث وست سنوات” الخاص بالأطفال في مرحلة رياض الأطفال- لتخفيف القلق عن كاهل الصغار يقدم عدة نصائح للكبار لاسيما الأمهات.

وأكثر التحديات شيوعاً التي يواجهها الصغار في تلك المرحلة هي توديع الوالدين أو ما يسميه أسبارو “ورطة الانفصال عنهما”.

فبالنسبة لبعض الأطفال تكون هذه أول مرة ينفصلون فيها عن أمهاتهم.. وحتى إذا كانوا قد سبق لهم الانفصال عنهن فإن هذه طريقة جديدة وموقف جديد تماماً يشاركهم فيه أطفال أخرون تحت رعاية المعلمة أو المسئول عن الفصل الجديد في المدرسة.

استعدي أنت أولاً

تتساءل أمهات كثيرات: كيف يمكننا تهدئة قلق صغارنا بشأن الانفصال عنا في هذه المرحلة ؟

يجيب البروفيسور أسبارو قائلاً إنه  يتعين أولاً على كل أم أن تبحث عن حجم التذبذب الذي تشعر به إزاء ترك طفلها لأن تلك المشاعر ستصل له .

فإذا كان لدى الأم شعور بالتردد أو عدم الإرتياح أو الشك المتعلق بكراهيتها ترك طفلها حين يكون غير سعيد بذلك أو إذا كانت غير مقتنعة تماماً بالمكان الذي ستترك فيه الطفل أو غير راضية عن حقيقة ضرورة تركه فإن الرسالة التي سيلتقطها الطفل مفادها هو “حسناً قد يكون هذا المكان غير جيد حقيقةً أو أن بقائي فيه فكرة غير مناسبة”، فالمطلوب أولاً – وفقاً لرؤية الخبير- هو أن تجهز الأم نفسها أولاً قبل أن تجهز طفلها لهذه المرحلة الفاصلة في حياته.

ومع ذلك يتعين على الأم أيضاً تجهيز صغيرها لتلك المرحلة بأمور عديدة أولها أخذه لزيارة الفصل الدراسي ومقابلة المعلمة قبل بدء الدراسة.. وإذا تيسرت مقابلته مع طفل أخر سيلتحق بالروضة معه لأول مرة في ذات الوقت ويلعبان معاً فإن ذلك سيكون أروع لأنهما سيرحبان ببعضهما حين يلتقيان مع بدء الدراسة في روضة الأطفال وبالتالي يخف القلق الجاثم على صدر كل منهما.

كما يمكن للأم أن تعطي صغيرها شيئاً محبباً له معه في أيامه الأولى بالروضة مثل لعبة يحبها أو قصة تستطيع معلمته قراءتها له ولزملائه في الفصل وما إلى ذلك.. إضافة إلى تأكيدها له بأن “ماما ستأتي” أو “بابا سيأتي” لأخذك إلى البيت .

تثبيت الفكرة

ولتثبيت فكرة عودة الأم أو الأب في ذهن الصغير يمكن للأم أن تمارس لعبة تخفي خلالها بعض الأشياء عن نظر الصغير ليعيد اكتشافها.. فمثلاً تستطيع الأم أن تدحرج كرة أسفل أريكة بالمنزل وتقول للصغير ” انظر.. لا نراها.. أتظن أنها ما زالت هناك ؟.. هيا بنا نرى.

“وحين يجد الطفل الكرة يمكن للأم أن تقول ” أنظر.. حتى رغم أننا لم نكن نرى الكرة فقد كانت موجودة.. تماماً مثل ماما حين تذهب إلى العمل”، وبذلك يمكن للأم تثبيت هذا المفهوم في ذهن الصغير حتى وإن كان موجوداً لديه منذ السنة الأولى من حياته لكنه قد يهتز نتيجة خوضه لتحدي انفصاله عن والديه.

ويفاجأ كثير من الأطفال حين يذهبون إلى المدرسة (رياض الأطفال) لأول مرة بعدم تركيز المعلمة مع كل منهم وحده كما كان معتاداً طوال مرحلة المهد السابقة حيث كان كل إهتمام الأم أو الأب أو المربية أو جليسة الأطفال مُنصباً على طفل واحد بينما هو هُنا يرى أن إهتمام المعلمة موجه لجميع الأطفال الذين يشاركونه فصله الدراسي ولا يخصه وحده.

وبالتالي فإن تعليمه المشاركة في العلاقة مع المعلمة خبرة جديدة وفي غاية الأهمية أيضاً خصوصاً أنه سيكون في حاجة إلى أن يتعلم كيفية تكوين صداقات ومشاركة أصدقائه اللعب والمرح وكيف يكظم غيظه ولا يثور كما كان يفعل في البيت ؟

فمرحلة رياض الأطفال أو ما قبل المدرسة توفر لأبنائنا فرصاً كثيرة لاكتساب الخبرات وممارسة المهارات إضافة إلى فرص أخرى يتعلموها عن مشاعر الأطفال الأخرين و اكتشاف السعادة في فضيلة الكرم.

ومع أن ذلك يعد مبكرا جداً فإن البروفيسور أسبارو يقول إن هناك أمثلة عديدة سيقول فيها الطفل لأخر “هل تريد أن تلعب بهذه اللعبة ؟.. ” فهذا كرم منه يجعله يشعر بالسعادة حين يسعد طفلاً أخر بلعبته.

النظام والإثارة

ضيفي إلى ذلك أن الأطفال يحبون أكثر في هذه المرحلة الروتين اليومي المعتاد في رياض الأطفال الذي يغرس في أنفسهم النظام والإثارة في آن واحد حيث ينتظرون الموعد الذي تحكي فيه لهم المعلمة قصصاً ووقت تناولهم الطعام

ووقت الاستراحة .

وتصبح ألعابهم الخيالية والممتعة أقوى أكثر في هذا السن، كما أنهم يستفيدون من أقرانهم أموراً تتعلق بتعلم اللغة واكتساب مهارات أخرى كقيادة الدراجة وما إلى ذلك.

التحكم في المشاعر

عموماً حين يواجه الطفل تحدياً يتعين عليه تعلمه في مجال جديد يحدث تراجع في مجال أخر وصل فيه إلى القمة في الآونة الأخيرة.. ولذلك ففي سن ثلاث سنوات قد يتبول الصغير في فراشه أثناء الليل لأن والديه طلبا منه الالتزام بالمحافظة على فراشه جافاً أثناء الليل، ويحتمل كذلك حدوث مزيد من البكاء والصياح والتشبث بالوالدين والرغبة في الالتصاق بهما.. وقد يتحدث طفل مباشرة في ذلك وقد يكون هناك مشكلة لدى الطفل بشأن انفصاله عن والديه أثناء النوم وبشأن مدى رغبته في النوم نفسه، وأحد المهارات المهمة التي يتعلمها الطفل في رياض الأطفال في تلك المرحلة هي ضرورة التحكم في المشاعر لاسيما أن والديه يعملان – تقريباً – أغلب الوقت وليسا في انتظار مزيد من البكاء ونوبات الغضب والهيجان والتهور.

ومع ذلك يتعين ألا يستمر لأكثر من أسبوعين على أكثر تقدير التراجع في مجال سبق وتعلمه الطفل كما يجب ألا يكون مستمراً على مدار اليوم لعدة أيام. ولذلك فرغم أن الأطفال الملتحقين حديثاً برياض الأطفال قد يتحدثون بعض حديث مرحلة المهد أو يبللون فراشهم أو يجدون صعوبة في الانفصال عن والديهم أثناء النوم فمن الضروري للأم أن تراقب سلوك صغيرها أو صغيرتها لتتيقن أنه لا يوجد تغيير للأقل في سلوكهم الطبيعي المعتاد في الأوقات الأخرى من اليوم مثل اهتمامهم باللعب مع أقرانهم أو تحديد مواعيد للعب مع أطفال آخرين.

اختيار رياض الأطفال

من أكبر المشكلات التي تواجهها الأمهات اختيار روضة الأطفال الملائمة لصغيرها أو صغيرتها والتي تحقق لها وللصغير أكبر قدر ممكن من الطمأنينة والأمان وتعده أفضل لمستقبل مزهر بأمر الله، ولذلك يرى البروفيسورأسبارو أن أول شيء يتعين على الأم والأب أخذه في الاعتبار أثناء دراستهما لأفضل روضة أطفال سيلحقون بها صغيرهم هو ما إذا كان معلمو أو معلمات تلك الروضة يفهمون أنهم ليسوا هناك لمساعدة ودعم الطفل فقط ولكن لمساعدة الوالدين أيضاً، كذلك ما إذا كان المعلمون سيسمحون للأباء والأمهات بالبقاء في فصل طفلهم الدراسي خلال الأيام الأولى لالتحاقه بالروضة وذلك لتأهيله بالشكل الكامل للتغيير الجديد في حياته ومدى استعداد المعلمين والمعلمات لتقديم تقرير يومي للوالدين عن نجاحات وإخفاقات الطفل.

ويشدد أسبارو مجدداً على أهمية أن تتوقع الأم والأب احتمال مقاومة الطفل الذهاب لحضانته لبضعة أيام وربما لأسبوع أو لأسبوعين، كما يطالب الوالدين بأن يتوقعا أيضاً من الطفل نوبات غضب حين يراهما في ختام يومه الدراسي لكنه يوضح أن الذي يساعد أكثر في ذلك هو إمكانية تسلل الأم مثلاً إلى فصل الصغير ورؤيتها له قبل أن يراها حيث يكون بمقدور الأم رؤية ما يفعله صغيرها، فإذا كان الطفل يركز انتباهه على معلمته وهي تقرأ قصة أو مشغولاً بحوار أو لعب بشكل متفاعل مع طفل أخر أو باللعب بشيء مع طفل يلهو بلعبة مثلاً فهذه مؤشرات إيجابية وكلها جيدة، أما إذا كان هائماً بلا هدف أو جالساً في ركن وعلى ملامحه يُخيم شبح الحزن فهذه إمارات غير جيدة .

الانفعال.. هل هو مقلق؟!

بعض الأطفال تحدث لهم نوبات انفعال عاطفي حين يرون الأم أو الأب لدى وصولهم لروضة الأطفال لإعادتهم للبيت عند نهاية اليوم الدراسي… فهل هذا أمر يثير القلق؟!

البروفيسور أسبارو يقول إن ذلك لا يعني أبداً أن الصغير أو الصغيرة لم يكن، أو تكن، سعيداً في يومه، وكل ما يقصده الصغير من ذلك هو التعبير عن افتقاده لك يا أمه أو يا أباه وبوسعه أخيراً أن يغدق عليك بمشاعره التي كان يحاول كبحها طوال اليوم.

وحقيقة افتقاد الطفل لأمه وأبيه لا تعني أن روضة الأطفال التي يلتحق بها سيئة أو غير مفيدة له ويمكن هناك للأم أن تؤكد للطفل افتقادها له أيضاً بقولها “وأنت أيضاً أوحشتني وكنت مشتاقة طوال اليوم لرؤياك لأننا نحب بعضناً ونسعد جداً بوجودنا معاً “.

نادي المخترع الصغير

 يقوم المخترع الصغير بنشر وتبسيط العلوم المختلفة بطريقة مبتكرة تربط الجانب النظري والجانب العملي بطريقة علمية تهدف إلى تنمية القدرات الابتكارية لدى جيلٍ جديد يُؤْمِن بأهمية

أقرا المزيد »

برنامج كليفريست

برنامج كليفرست لتنمية المهارات الحياتية هو برنامج لتنمية المهارات الحياتية للطفل والتي تساعده على التواصل والإبداع والتفكير المنطقي والتخطيط والاتصال والتعبير عن الذات وحل المشاكل

أقرا المزيد »

برنامج اللغات

تنمية المهارات اللغوية عند الأطفال (لغات أجنبية) فوائد تعلم اللغات الأجنبية لأطفالك هل سألت نفسك يوماً هل أعلم أبنائي بلغة أجنبية أم أكتفي بالدراسة العربية

أقرا المزيد »