علمني لصعوبات التعلم

برنامج علمني لصعوبات التعلم والتأخر الدراسي

قد يخلط الكثير منا بين حالات صعوبات التعلم وبين بطء التعلم والتأخر الدراسي من حيث المفهوم أو الأسباب أو غيرها , وقد يستعجل أخصائي بالحكم على طالب لديه صعوبات تعلم بأنّه بطيء التعلم وهنا تكون المشكلة أكبر , لذا سوف أوجز لكم : أوجه الشبه والاختلاف بين صعوبات التعلم وبطء التعلم والتأخر الدراسي .

أولا : من ناحية التعريف

1- تعريف صوبات التعلم :

حاولت العديد من الجهات صياغة تعريف محدد لصعوبات التعلم ولكن تباينت تعريفاتهم لاختلاف التخصصات المهتمة بهذا المجال حيث تم اقتراح أكثر من 30 تعريف ولعل أشهرها هو تعريف الحكومة الاتحادية لصعوبات التعلم , وتعريف اللجنة المشتركة لصعوبات التعلم .

تعريف الحكومة الاتحادية لصعوبات التعلم:  اضطراب في واحدة أو أكثر من العمليات النفسية الأساسية والمتضمنة في فهم أو استخدام اللغة المنطوقة أو المكتوبة , والتي يقصد بها عدم القدرة على الاستماع أو التفكير أو الكلام أو الكتابة أو التهجئة أو الحساب

تعريف اللجنة الوطنية المشتركة لصعوبات التعلم: مجموعة غير متجانسة من الاضطرابات التي تظهر على شكل صعوبات في اكتساب و استخدام الكلام والاستماع والقراءة والكتابة والاستدلال والحساب .

 

2- تعريف بطيء التعلم:

 هو ضعف عام في القدرة العقلية للتلميذ لا يصل إلى درجة الإعاقة العقلية البسيطة وتتراوح نسبة ذكاء هذه الفئة بين 70 – 85 مع انخفاض واضح في التحصيل الدراسي في جميع المواد الدراسية.

 

3- تعريف التاخر الدراسى:

هو حالة تأخر أو نقص في التحصيل لأسباب عقلية ، أو جسمية ، أو اجتماعية بحيث تنخفض نسبة التحصيل دون المستوى العادي المتوسط.

 

ثانياَ : من ناحية الأسباب

 

تعتبر صعوبات التعلم إعاقة غير ظاهرة تعود أسبابها إلى عوامل عصبية ترتبط بالدماغ كوجود تباين في وظائف الدماغ ,أي طبيعة النشاط الذي يقوم به الدماغ وليس إصابة في الدماغ . وهذه الأسباب لا تعالج وإنما يتم الحد من أثارها فقط.

 

أما في حالات بطء التعلم فتعود أسبابها إلى ضعف عام في القدرة العقلية أو إلى أسباب وراثية لما قبل الولادة وما بعدها.

 

بينما التأخر الدراسي أسبابه كثيرة ومنها : الفوبيا الاجتماعية أو الخجل أو الفقر أو اختلاف اللهجات واللغات أو المشاكل الأسرية كالطلاق أو التدليل الزائد من الأسرة أو إهمالها الزائد و الاعتماد على الخادمات في تربية الطفل , وقد تعود إلى شخصية المعلم فمثلاَ قد يخاف الطالب من أسلوب المعلم الشديد .

 

ثالثاَ: من ناحية القدرات العقلية

 

نسبة ذكاء فئة صعوبات التعلم : 90 فما فوق على مقياس وكسلر , أي أن معدل ذكاؤهم طبيعي ويوازي ذكاء الطلاب العاديين  .

 

نسبة ذكاء فئة بطء التعلم : من 76 وحتى 89 على مقياس وكسلر , أي أن هناك انخفاض في القدرات العقلية لكن لا يصل إلى الإعاقة العقلية البسيطة.

 

نسبة ذكاء فئة التأخر الدراسي : 90 فما فوق على مقياس وكسلر , أي أن معدل ذكاؤهم طبيعي ويوازي ذكاء الطلاب العاديين .

 

رابعاَ : من ناحية العلاقة بينها وبين الإعاقات الأخرى

 

لا توجد أي إعاقة مسببة بشكل مباشر لصعوبات التعلم أو مصاحبة لها سواءَ كانت إعاقة سمعية أو بصرية أو جسمية أو تخلف عقلي أو غيرها.

 

أما في حالات بطء التعلم ( فلا يوجد إعاقة عقلية ) وإن كان هناك ضعف في القدرة العقلية لكنه لا يصل إلى درجة التخلف العقلي .

 

أما بالنسبة لفئة التأخر الدراسي : فلا يوجد أي إعاقة حسية ( أي تتعلق بحواس الإنسان مثل : الإعاقة السمعية أو البصرية ).

 

خامساَ: المشاكل النمائية

 

المشاكل النمائية لدى فئة صعوبات التعلم تظهر في العمليات النفسية الأساسية مثل : الانتباه والإدراك والتفكير واللغة والذاكرة , أما المشاكل النمائية لدى فئة بطء التعلم تظهر في التحليل والتمييز وبالقدرات الذهنية بشكل عام . بينما لا يوجد أي مشاكل نمائية واضحة لدى المتأخرين دراسيَا .

 

سادساَ: المظاهر السلوكية

 

فئة صعوبات التعلم : سلوكهم عادي وقد يصاحبه تشتت انتباه أو نشاط زائد. أما بطيئوا التعلم فيواجهون قصور في السلوك التكيفي كالتعامل مع الآخرين ومهارات الحياة اليومية بدرجات غير مرتفعة مع بروزهم في المهارات المهنية.

 

بينما التأخر الدراسي يرتبط غالباَ بسلوكيات غير محبّبة مع إحباط دائم نتيجة تكرار تجارب فاشلة وعدم تقبّل للأوامر

 

سابعاَ: التحصيل الدراسي

 

نتيجةَ لوجود اضطراب لواحدة أو أكثر من العمليات النفسية الأساسية [ الانتباه ، الذاكرة ، التركيز ، الإدراك ] لدى فئة صعوبات التعلم قد يؤثر على ” بعض المواد ” الدراسية ذات العلاقة بالصعوبة ، وهناك فرق واضح بين درجات مادة وأخرى . بعكس فئة بطء التعلم فغالباَ لديهم انخفاض واضح في ” جميع المواد ” بسبب انخفاض معدل الذكاء مع إمكانية بروزهم في النواحي المهنية بعكس الأكاديمية . أما بالنسبة لفئة التأخر الدراسي : لديهم أيضاَ تدنّي واضح في مستوى التحصيل ولكن ليس بسبب انخفاض معدل الذكاء كما في حالات بطء التعلم وإنما بسبب الإهمال وعدم الدافعيّة للتعلم ، وإذا زال سبب القصور لديه زالت المشكلة تماماَ .

 

ثامناَ : البرنامج المقدّم

 

فئة صعوبات التعلم : يطبق البرنامج داخل غرفة المصادر ويتم تشخيص الحالة طبيّاَ وأكاديميّاَ لمعرفة نقاط القوة والضعف ثم تصميم خطة فردية – للتقليل من أثار الصعوبة- ويتم تقييم الحالة حسب ما تعلمه في الفصل وغرفة المصادر باتفاق معلم صعوبات التعلم ومعلم الفصل العادي وهناك العلاج الطبي بالعقاقير تحت إشراف طبيب متخصص لمن يعانون من النشاط الزائد.

 

فئة بطء التعلم : فيكون في الفصل العادي ويتم تشخيص الحالة بواسطة فريق متخصص يضم الأخصائي النفسي والاجتماعي ومعلم الفصل وولي الأمر وضرورة مراعاة الفروق الفردية في الفصل وإعداد خطة تربوية فردية داخل الفصل لكل طالب والمرونة في الأساليب التعليمية وتقديم برامج تستهدف أولياء الأمور بهدف كيفية التعامل مع طفلهم وأخيراً تهيئة التلميذ للانخراط في المجال المهني لإمكانية بروزه فيه .

 

ولفئة التأخر الدراسي :فيكون البرنامج المقدم أيضاَ في الفصل العادي وعمل دراسة حالة عن طريق الأخصائى واستدعاء ولي أمر الطالب وإعطائه بعض النصائح للاهتمام بالطالب بشكل أكبر .

وكل ما سبق فإن هناك برنامج تفاعلي لهذه الفئات بالأكاديمية يتم على أساسه مرور الطفل بالمراحل التالية:-

تقييم الطفل من خلال أولياء الأمور

التعرف على مشاكل الطفل وتقاريرة الطبية إن وجد

تقييم قدرات الطفل من خلال اختبارات خاصة ( في بعض الحالات )

وضع برنامج تفاعلي علاجي للطفل بعد مراجعة ولى الأمر طبقاً لحالة الطفل

بدء العمل مع الطفل من خلال الأخصائية والمدربة الخاصة

عمل تقييمات للطفل كل فترة لتقييم الحالة

عمل تدريبات للأسرة لكيفية التعامل مع الطفل والبرنامج العلاجي الموضوع

يتم استخدام مجموعة الحقائب الذكية سواء التنموية أو المهارتية أو الأكاديمية طبقاً للحالة والبرنامج الموضوع

 

ولأول مرة بالأكاديمية يتم تطبيق برنامج علمني لخدمة الأطفال التي تعاني من صعوبات التعلم ومشاكل في التخاطب والتركيز والاستيعاب وذلك من خلال مجموعة من البرامج الذكية وذلك لرفع مهارات وقدرات الاطفال من خلال اختبارات لقياس القدرات العقلية للطالب وتحديد المشكلات لدى الطالب وبالتالي تحديد البرنامج المطلوب والتعامل معه بالإضافة إلى تدريب أولياء الأمور على طريقة التعامل مع الطفل وكيفية استخدام البرامج للتدريب عليها بالمنزل وكذلك مشكلة التخاطب في وضع أسباب المشكلة ووضع البرنامج المطلوب للطالب والتفاعل معها وذلك بالتعاون مع أولياء الأمور لتلبية احتياجات الطالب الأكاديمية ، ومتابعة مدى تقدم الطالب ونجاحه .

نادي المخترع الصغير

 يقوم المخترع الصغير بنشر وتبسيط العلوم المختلفة بطريقة مبتكرة تربط الجانب النظري والجانب العملي بطريقة علمية تهدف إلى تنمية القدرات الابتكارية لدى جيلٍ جديد يُؤْمِن بأهمية

أقرا المزيد »

برنامج كليفريست

برنامج كليفرست لتنمية المهارات الحياتية هو برنامج لتنمية المهارات الحياتية للطفل والتي تساعده على التواصل والإبداع والتفكير المنطقي والتخطيط والاتصال والتعبير عن الذات وحل المشاكل

أقرا المزيد »

برنامج اللغات

تنمية المهارات اللغوية عند الأطفال (لغات أجنبية) فوائد تعلم اللغات الأجنبية لأطفالك هل سألت نفسك يوماً هل أعلم أبنائي بلغة أجنبية أم أكتفي بالدراسة العربية

أقرا المزيد »